معلومات عن انواع الألماس

 

كيف تشتري الألماس

إن اتباع قاعدة الكلمات الأربع هي من أفضل و أبسط الطرق عند اقتناء الألماس إذ أنها سهلة الإدراك و الاستخدام . حالما تدركها، سيكون من السهل عندئذ اختيار المجوهرات الماسية بثقة تامة.

• اللون

يعتبر لون الألماس من أكثر المواصفات أهمية إذ أن اللون هو أكثر ما تميزه العين البشرية.

هناك تنوع كبير في لون الألماس فإما أن يكون عديم اللون تماماً أو أن يتراوح لونه بين تدرجات اللون الأصفر أو الفضي أو البني. من الممكن أيضاً أن نجد ألوان نادرة كاللون الأزرق والزهري والأحمر والأخضر والأصفر والبني وحتى الأسود. أما اللون الأكثر ندرة في الطبيعة فهو اللون الأحمر يتبعه الأخضر والأزرق والبنفسجي ومن ثم البني.

                                                                         

يدعى الألماس الملون الألماس المتميز وهو ذو قيمة عالية بسبب ندرته خاصة إذا كان اللون واضح . و يبقى الألماس العديم اللون هو أثمن الأنواع.

الألماس الأكثر شيوعاً في الطبيعة يتراوح بين تدرجات اللون الأصفر الخفيف حتى الأصفر الواضح . تصنف الألوان المختلفة وفق نظام خاص بتصنيف الألماس.

 • النقاء

تدعى العلامات التي تحدث خلال عملية تشكل الألماس في باطن الأرض بالشوائب.

النقاء هو التعبير الذي يحدد درجة خلو الجوهرة من هذه الشوائب الطبيعية، لذا تم اعتماد تصنيف للنقاء يعتمد على تحديد عدد وحجم الشوائب في حجر الألماس إذا ما تم تكبير الجوهرة عشرة أضعاف.

 

                                                                       

يحتوي كل الألماس تقريباً على شوائب صغيرة جداُ لا يمكن رؤية معظمها بالعين المجردة بل تحتاج إلى التكبير لتصبح مرئية. هذه الشوائب هي بصمات الطبيعة التي تجعل كل جوهرة فريدة من نوعها لذلك كلما قل عددها كلما أصبحت الجوهرة أكثر ثمنا وندرة.

• القطع

يعتبر القطع العامل الوحيد الذي يؤثر فيه البشر مباشرة، بينما المواصفات الثلاث الأخرى هي من صنع الطبيعة. إن طريقة قطع الألماس تؤثر بشكل جذري على شدة بريقه ولمعانه.

يتم قطع الألماس وفق أشكال مختلفة إذ يوجد منها على عدة أشكال منها الماركيز والباغيت (جوهرة مستطيلة) و الاجاص والقلب والشكل البيضوي و ما يشبه قطع الزمرد إضافة إلى القطع الدائري التقليدي.

                                                                      

يعتمد جمال الجوهرة و مدى بريقها وانعكاس الضوء منها على مدى المهارة اليدوية وبراعة المسؤول عن الصقل إذ تصل الجوهرة إلى أقصى الجاذبية المبتغاة عندما يتم حساب الأوجه والزوايا بدقة متناهية عند القطع.

لم يحظى عامل جودة القطع بالاهتمام إلا منذ سنوات قليلة إذ اقتصر تصنيف و تقييم الألماس على اللون والنقاء فقط ولم تكن الأخطاء في التناسق والتناسب تؤخذ بعين الإعتبار في عملية التقييم. أما اليوم فقد أصبحت قيمة الحجرة الرديئة القطع تختلف عن تلك الجيدة.

• القيراط

يتم وزن الألماس بالقيراط. يعود أصل كلمة القيراط من وحدة وزن طبيعية هي بذرة ثمر الخروب. كانت العادة أن يتم وزن الألماس مقابل هذه الثمار إلى أن تم تعميم وحدة الوزن وأصبح القيراط الواحد يعادل 0.20 غرام (5 قيراط = 1 غرام) ويتم تقسيم القيراط إلى عشرات و مئات الأجزاء.

                                                                      

يختلف سعر القيراط حسب وزن جوهرة الألماس. حجرة الألماس التي تزن مثلا ً 0.99 قيراط هي أرخص بـ 10-15% من جوهرة تزن 1.01 قيراط مماثلة لها و من نفس الجودة. أن ندرة وجود الأحجار الكبيرة يؤثر يزيد على سعرها بشكل واضح.

                                                                                              مجوهرات الدبيان

                                                                                                   

                                                                                                                          

                                                                                                     

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ الدبيان للمجوهرات  2012-2013 م